الرئيسية الوحدات الإداريةالوحدات المركزيةالوحدات الفنيةمديرية شؤون الأشخاص ذوي الإعاقة

برنامج التدخل المبكر في وضع الاطفال ذوي الاعاقة


انسجاما مع التوجهات العالمية الساعية إلى الوصول للأطفال من ذوي الإعاقة من سن (صفر – 6 سنوات) والدارجين من ذوي الإعاقة والأطفال المُعرضين لخطر الاعتلال والأطفال ذوي التأخر النمائي في أصغر سن مُمكنة، وتقديم خدمات التدخل المبكر لهم فور الوصول لهم  ضمن أسرهم وبيئاتهم الطبيعية ما أمكن، فقد تبنت وزارة التنمية الاجتماعية برنامج التدخل المبكر، والذي هو عبارة عن نهج حضاري مُتكامل يبدأ من اللحظة الأولى لاكتشاف مُؤشرات التأخر أو الخطر لدى الطفل من قبل المراكز التابعة ( لوزارة الصحة إضافة إلى الحضانات)، وينتهي بإحالة الطفل إلى أقل البيئات تقييدا وفق ما يتطلبه وضعه بعد استفادته من خدمات التدخل المبكر.

يهدف التدخل المبكر إلى تدريب مُقدمي الرعاية من أفراد أُسرة ومانحي الرعاية في الحضانات على برامج وخدمات التربية الخاصة المُبكرة من سن الولادة وحتى الرابعة الكفيلة بتحفيز تطور الطفل على المهارات النمائية (التطورية) المُختلفة والتي تضم التطور الانفعالي الاجتماعي، والتطور المعرفي، والتطور الجسمي، والتطور في المهارات التواصلية اللغوية، والتطور في المهارات الاستقلالية التكيفية، بهدف تقليل الفروق ما أمكن بين أدائهم وأداء أمثالهم ممن يقعون ضمن فئتهم العمرية ويُيسّر دمجهم في أقل البيئات تقييدا، من خلال تفعيل مُشاركة مانحي الرعاية في الأسرة وبيئات التعلم المبكر (الحضانات) بشكل مُباشر في تقديم الخدمات المبكرة لهم، بما يضمن دمجهم في أُسرهم وفي بيئات الطفولة المبكرة منذ لحظة الولادة، ويُيسّر تطورهم ضمن الأنشطة الروتينية اليومية، خاصة وأن الرُضّع والأطفال الدارجين يكونون أكثر استجابة وتقبلا في البيئات الطبيعية التي سيتم العمل معهم فيها وفق أحدث الأساليب العلمية.

وبناء على ذلك أصدرت وزارة التنمية الاجتماعية نظام التدخل المبكر رقم (10) لسنة 2017 الذي يهدف الى دمج الأطفال ذوي الإعاقة في المجتمع المحلي وتزويد السر بالمعلومات المهمة بهذا الخصوص، وخفض معدلات الإعاقة وتقليل الفجوة بين السن العقلي ذي الإعاقة وسنه الزمني. وفي ضوء ذلك تقوم حاليا لجنة مشكلة من الوزارة والجهات الشريكة بإصدار تعليمات ترخيص مراكز التدخل المبكر وهي حاليا قيد الإعداد.