الرئيسية أخبار الوزارة



إسحاقات تطلق التنمية التي نحتاج للمستقبل الذي نريد "
 
 
 

أطلقت وزيرة التنمية الإجتماعية بسمة إسحاقات، اليوم الاثنين في مركز زها الثقافي بخلدا، مبادرة "التنمية التي نحتاج للمستقبل الذي نريد "، بحضور مندوبي وزيري العمل والتربية والتعليم.
وتهدف المبادرة التي أطلقتها الوزارة الشراكة مع الجمعية الألمانية لتعليم الكبار إلى نشر الوعي بأهمية التعلم لأجل التنمية واستدامتها، ورفع الوعي بأهمية مفهوم النهج الشمولي في التعليم والتنمية، وبيان أهمية التعليم والتعلم كمسيرة حياتية مستمرة وضرورية.
كما افتتحت إسحاقات مهرجان التعلم مدى الحياة وتعليم الكبار، تضمن عرضا لمنتجات ومواد أكثر من 25 مؤسسة مهتمة بالتعليم وأنشطة تريفيهية للعائلة والطفل.
وأكدت إسحاقات أهمية امتلاك الفرد للمعرفة والمعلومة التي تسهم في بناء قدراته بمختلف مراحله العمرية، بدءا من الطفولة المبكرة التي هي أساس تكوين الشخصية، وصولا إلى مراحل العمر المتأخرة.
وثمنت إسحاقات جهود الجمعية الألمانية لتعليم الكبار، مؤكدة أنها شريك فاعل للوزارة في العديد من المشاريع والأنشطة والمبادرات.
وقال ممثل الجمعية الألمانية لتعليم الكبار في الأردن نازاريت نازارتيان: إن المنظمة تعنى بالتعليم الدولي في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط؛ اعتمادا على احتياجات كل دولة فيما يتعلق بالتعليم البيئي، والتنمية المستدامة، والتعليم الصحي وتعزيز ثقافة المساواة.
وتسعى المبادرة إلى ترويج مفهوم تعليم الكبار ضمن سياق التعلم مدى الحياة، ودوره الإيجابي في تحقيق التنمية المستدامة لمجتمعاتنا.
وتستند المبادرة إلى الهدف الرابع من أهداف الأجندة العالمية "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة "، الذي ركز بشكل صريح على ضرورة إتاحة التعليم للجميع من خلال التعلم مدى الحياة.
وتضمنت المبادرة جلسة حوارية بعنوان "التعليم والتعلم كشرط للتنمية"، لتسليط الضوء على العلاقة بين التنمية والتعليم والتحديات الواقعة على عاتق المؤسسات العاملة في هذا المجال.