الرئيسية الوحدات الإداريةالوحدات المركزيةالوحدات الفنيةمديرية الأسرة والحماية

برنامج دمج الاطفال في الاسر الراعية البديلة

 


Ø      برنامج دمج الاطفال في الاسر الراعية البديلة :


تسعى وزارة التنمية الاجتماعية الى تحسين مستوى حياة الأطفال فى الأردن ،خاصة المحتاجين منهم للحماية والرعاية وعليه فأن الوزارة عملت على  تعزيز بيئة تعاونية مع الجهات ذات الاختصاص ضمن التشبيك المستمر بالعمل وايجاد نهج التعاون ما بين القطاع العام والقطاع التطوعي والمحاكم المختصة ( الاحداث والشرعية ) وادارة حماية الاسرة وتوفير التمويل اللازم من منظمة اليونيسف الموقرة من أجل محاولة الحد من إدخال الأطفال إلى المؤسسات الإيوائية ودور رعاية الأطفال والاستعاضة عن هذه المؤسسات بتمتين النظم والروابط الاجتماعية وبما يوفر بيئة أسرية ملائمة للأطفال .


هدف البرنامج

يهدف برنامج الأسر الراعية البديلة إلى تقديم خدمة مجتمعية قائمة على الرعاية الأسرية لتكون بديلا عن الرعاية المؤسسية ، مما يمنح الأطفال المحتاجين للحماية والرعاية فرصة للعيش بجو أسري ملائم .مما يعزز من نمائهم وتطورهم من كافة النواحى النفسية والإجتماعية التعليمية والصحية .بالإضافة إلى تقليل إعداد الأطفال فى مؤسسات الرعاية الاجتماعية والحد من ادخالهم فى تلك المؤسسات تحقيقا لمصلحتهم الفضلى كما يمنح البرنامج فرصة للمجتمع فى المشاركة والمساهمة وتحمل مسؤوليته بتقديم الرعاية الاجتماعية للمحرومين منها.


اهداف البرنامج :

1.      ان يعيش الطفل مع اسرته البيولوجية او القرابية ،مما يتيح الفرصة  لهؤلاء الأطفال ليترعرعوا ضمن أسرتهم القرابية الممتدة والمجتمع الذى ينتمون إليه .

2.      فى حالات الأطفال التى يتعذر فيها إيجاد أسرة قرابية ملائمة تقوم على رعايتهم ، يتم إختيار أسرة راعية بديلة ملائمة من غير الأقارب .

 

برنامج الأسر الراعية البديلة هو رديف لبرنامج الاحتضان  فى وزارة التنمية الاجتماعية ومكملا له إلا أن هناك اختلافات أبرزها :


·         برنامج الإحتضان يشترط عدم وجود أطفال لدى الأسر الراغبة بإحتضان طفل ، ويتم تحضين الأطفال  فاقدى السند الأسري  ضمن شروط معينة . بينما برنامج الأسر الراعية البديلة يمنح الفرصة لجميع الفئات التى لا تنطبق عليها شروط الاحتضان (يتيم ،تفكك أسري ،اسر مجهولة) للعيش بجو أسرى ملائم لحين قيام أسرهم بتصويب اوضاعهم وبما يحقق مصلحة الاطفال الفضلى مع مراعاة الحفاظ على علاقة الطفل واسرته البيولوجية .

·         كما ان مدة الرعاية مع الأسر الراعية البديلة غير محددة تعتمد على واقع أسرة الطفل البيولوجية وحسب ما تقتضيه مصلحة الطفل الفضلى.علما انه  يتم تسليم  الطفل للأسرة الراعية البديلة  بموجب قرار صادر من المحكمة .

·         يتم زيارة الأسرة  أسبوعيا خلال الأشهر الأربعة الأولى بهدف تقديم تدخلات ودعم نفسى ،اجتماعي للأسرة الراعية البديلة وتسهيل اندماج الطفل مع الأسرة  مع إستمرار المتابعات الدورية بشكل شهرى وعند الحاجة وبالتنسيق مع الأسرة الراعية البديلة ووفق مواعيد تم الإتفاق عليها مسبقا .

·         مدة رعاية الأسرة الراعية البديلة للطفل غير محدودة وتعتمد على أوضاع الأسرة البيولوجية للطفل ، وما تقتضيه مصلحته الفضلى. 



الشروط الواجب توفرها بالأسرة الراعية البديلة


تعطى الأولوية للأسر البديلة  للأزواج المستقرة والقرابية فإن لم توجد أسرة مناسبة من الأقارب ،يتم إختيار أسرة او سيدة او آنسة تنطبق عليها الشروط التالية:

1- ان تكون مستقرة اجتماعيا ونفسيا ، ولديها القابلية والكفاءة لتلبية كافة  إحتياجات الطفل .

2- أن يكون الوضع الصحى والجسدى ملائما  بموجب تقارير طبية                    

3- ان يكون هناك مصدر دخل ثابت يغطى الإحتياجات المعيشية للأسرة..

4-أن لا يكون هناك سجل جنائي أو أسبقيات جرمية على أفراد الأسرة.

5- ان يكون مكان إقامة الأسرة ملائما ،وتتوفر به شروط الصحة والسلامة .

6- الموافقة خطيا على الإلتزام فى حضور جلسات التدريب وتطبيق التدخلات ،والنشاطات  التى يتم الإتفاق عليها من قبل فريق البرنامج

7-الإلتزام فى تسهيل الزيارات والمتابعات ،وفق شروط قاضي محكمة الأحداث 

8- التوقيع على نموذج التعهد المعتمد لدى البرنامج  والمتضمن الإلتزام بشروط البرنامج ،والتعاون مع أسرة الطفل البيولوجية  وتسهيل إعادته لأسرته البيولوجية وابقاء الصلة معه ،فى حال قررت المحكمة ذلك لما فيه من تحقيق المصلحة الفضلى للطفل.

الشروط الواجب توفرها بالأطفال:

 1 - ان يكون عمر الطفل دون الست سنوات.

2 - ان يكون محتاج للحماية والرعاية.

3- ان يكون خاليا من الأمراض المعدية أو السارية.



 

التشارك بالعمل مع القطاع التطوعي


يتم التشارك بالعمل مع الجهات الشريكة بتقييم الاسرة المرشحة الى رعاية طفل ، ويتم التسليم وفقا لقرار قضائي ومن ثم يتم متابعة الاطفال لدى اسرهم الراعية البديلة بشكل مستمر لغايات تنفيذ برامج التدخلات النفسية الاجتماعية اللازمة تحقيقا لمصلحة الاطفال والاسر الفضلى ، ويتم صرف مخصصات مالية لهؤلاء الاطفال كدعم لهم لدى اسرهم البديلة .

يتم العمل ضمن مناطق المملكة بتوقيع اتفاقيات مع الجهات التالية:

1-    جمعية ربات البيوت /محافظة الزرقاء .

2-    مؤسسة نهر الأردن / محافظة العاصمة .

3-    جمعية حماية الاسرة / محافة اربد .



تاريخ سير عمل البرنامج  :



·         بدء البرنامج في محافظة الزرقاء عام 2012 بالتنسيق مع جامعة كولومبيا وشراكة جمعية ربات البيوت وتضمنت الاتفاقية تسليم 32 طفل وبعد نجاح المشروع في محافظة الزرقاء تم توسعة نطاق البرنامج وشمول محافظة العاصمة .

·         عام 2015 تم توقيع اتفاقية تعاون وشراكة مع مؤسسة نهر الأردن وتضمنت الاتفاقية تسليم 50 طفل .

·         عام 2016 تم توسيع نطاق البرنامج وتوقيع اتفاقية تعاون مع جمعية حماية الأسرة في محافظة اربد .

·         العمل على تدريب جميع الكوادر المعنية في البرنامج في الميدان والجمعيات الشريكة .

·         تم تعديل بعض الشروط الخاصة بالطفل وهي العمر( تم رفع الفئة العمرية ) و الحالة الصحية ( شمل البرنامج الأطفال المرضى مثل الأمراض الاستقلالبة ).

·         بتاريخ 2016 شمول فئة التفكك الأسري للبرنامج وتم عمل مسح ميداني من قبل أخصائيات مؤسسة الحسين الاجتماعية وترشيح أطفال لأسر قرابية قادرة على رعايتهم .

·         تطوير اجراءات العمل الخاصة بترشيح اسرة بديلة من قبل الام البيولوجية المحتفظ بها في مراكز الإصلاح ودور رعاية الفتيات .

·         تسمية الطفل مجهول النسب معروف الام من حق الام البيولوجية .

·         2017 بلغ عدد الاطفال الذين تم تسليمهم منذ بدء البرنامج عام 2012 مائة  وسبعة وثمانون طفل لغاية عام 2017 ولغاية تاريخه وصل الانجاز الى 200 طفل .

·         يهدف برنامج الدمج السوري الممول من جامعة الدول العربية الى دمج 100 طفل غير مصحوب ومنفصل عن ذويهم بالاضافة الى دمج 30 طفل اردني ، علما ان البرنامج ينفذ بموجب اتفاقيات مع جمعية حماية الاسرة والطفولة .

·         تقدم الجهات المانحه دعم مالي بقيمة 320 الف دينار ( من شهر 6/2017 لغاية شهر 6/2018 ) من اليونيسف ، وتم رصد مبلغ (250 الف دولار ) من جامعة الدول العربية لغايات دمج الاطفال السوريين ، في حين تتولى وزارة التنمية الاجتماعية الصرف المالي للاطفال بواقع 100 د شهري لكل طفل  .